تدهور الحريات العامة (بيان)

اثنين, 07/13/2015 - 16:25

سجلت وضعية الحريات العامة وحقوق الإنسان في موريتانيا خلال الأشهر الأخيرة تراجعاً كبيراً، حيث تم اعتقال نشطاء 25 فبراير أثناء ممارسة حقهم السلمي في التظاهر و تعرضوا للاعتداء و التعذيب في مخافر الشرطة، كما تم الاعتداء بشكل متكرر على الصحفي حنفي ولد الدهاه، ناهيك عن استمرار الاعتقال التعسفي لرئيس حركة إيرا ونائبه؛ على التوالي: الأستاذ بيرام ولد الداه ولد اعبيد والأستاذ إبراهيم ولد بلال.
 
إن المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان وهو يتضامن مع هؤلاء المناضلين ضحايا التضيق والظلم؛
‎- يسجل إدانته الشديدة للتراجع الكبير للحريات واستمرار انتهاك حقوق الإنسان في ظل النظام الحالي.  فالمؤسسات التي يرجى منها حماية القانون باتت أداة للتأديب وإرهاب المواطنين، سعياً للحد من حرية التعبير، التي هي أم الحريات.  
‎- يُدين وبشدة الاعتقال التعسفي لنشطاء 25 فبراير، و تعريضهم للتعذيب و الإهانة. 
‎- كما يشجب ويدين الاعتداءات المتتالية على الصحفي حنفي ولد الدهاه ويعتبر إفلات الجناة من العقاب نكوصاً خطيراً في مجال الحريات العامة و تستراً على المجرمين.
‎- يعلن تضامنه مع معتقليْ إيرا ويطالب بالإفراج الفوري عنهما وإنهاء سجنهما التعسفي.
‎- يطالب كل الحقوقيين و كل الغيورين على ترسيخ قيم العدالة والحرية أن يشكلوا سداً منيعاً أمام هذه الانتهاكات الخطيرة المنافية لقوانين البلاد وتطلعات الشعب الموريتاني.
 
 المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان
انواكشوط 13/07/2015