بيان حول جملة من الأحداث المتعلق بقمع الاحتجاجات

جمعة, 12/04/2020 - 13:25

تابعنا في المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان في الأيام الأخيرة العديد من الخروقات المتعلق بحقوق الإنسان ،ولعل أبرزها كان :
عملية القمع الوحشي التي تعرض لها الطلاب المحتجون على الإقصاء من التسجيل في مؤسسات التعليم العالي وما أسفرت عنه من تعذيب واعتقال في حق الطلاب بدل الإصغاء والتعاطي مع مطالبهم الموضوعية والعادلة.

القمع المتكرر لمختلف أنشطة الحراك السلمي للأهالي في تيرس الزمور والمطالب بوقف استخدام مادة السيانيد في عملية التنقيب عن الذهب لما لذلك من انعكاس خطير على البيئة وصحة الساكنة.

قمع الوقفة السلمية التي نظمها ذوو الضباط الذين تم إعدامهم مطلع التسعينات. كما تم  اعتقال بعض المشاركين في الوقفة.

إننا في المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان وأمام هذه الخروقات الخطيرة في مجال حقوق الإنسان نأكد على ما يلي :

*مطالبة السلطات والجهات الأمنية بوقف كافة أشكال القمع والتعذيب والأخذ على أيدي المتورطين في هذا النوع من الممارسات.

*ضمان الحق في التظاهر والاحتجاج السلمي وهو ما يكفله الدستور لكافة المواطنين.

*ضرورة التعاطي الايجابي مع كافة المطالب والاحتجاجات بدل سياسة التصامم والقمع والتنكيل.

*أهمية تضافر جهود كافة المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان ومختلف الفاعلين المدنيين من أجل التصدي لهذا النوع من الممارسات الخطيرة.

المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان
نواكشوط : 03/12/2020